1. Slot Online
  2. Judi Slot Online Jackpot Terbesar
  3. Daftar Situs Judi Slot Online Terpercaya
  4. Judi Slot Terpercaya
  5. Kumpulan Situs Judi QQ Online Terpercaya
  6. Slot Online Terbaru
  7. Situs Game Slot Online Terbaik
  8. Daftar Situs Judi Slot Online Gacor Gampang Menang 2022
  9. Situs Slot Deposit Pulsa dan Slot Online Terbaik
  10. Slot Hacker
  11. Situs Slot Online Terbaik
  12. Slot Gacor Gampang Menang
  13. Situs Judi Slot Online Gacor Terbaik 2022
  14. Situs Judi Slot Online Jackpot Terbesar
  15. Slot Online Terpercaya
  16. Game Slot Penghasil Uang
  17. Situs Slot Online Terbaik 2021
  18. Situs Slot Online Terbaik dan Terpercaya
  19. Situs Slot Terbaik
  20. Situs Judi Slot Terbaik Dan Terpercaya No 1
أخبار وطنية

المنتخب الوطني المغربي بين التأهل للمونديال والمشوار الإفريقي

بقلم:خالد الأكرامي

نتائج القرعة للمقابلات الحاسمة للتأهل لمونديال قطر 2022كانت رحيمة بالمنتخب الوطني المغربي ولو أن منتخب الكونغو ليس بالسهل تجاوزه ،منتخب مشاكس ويتعملق مع المنتخبات الكبيرة .لكن مقارنة مع نتائج القرعة فإن اللقاء الذي يجمع منتخب الجزائر بالمنتخب الكامروني سيكون فرصة للمنتخب الكامروني لإثبات الذات وبالنسبة للمنتخب الجزائري محطة لمحو الصورة الباهتة التي ميزت مشواره في دوري المجموعات حيث تديل ترتيب مجموعته وخرج من الدور الأول بخفي حنين.
إن البطولة الإفريقية الحالية أفرزت معطيات غير متوقعة وبينت بالملموس أن إفريقيا لم يعد يوجد فيهافريق قوي وآخر ضعيف بل تساوت الفرص أمام كل المنتخبات ولمسنا تطورا في أداء اللاعبين ونهجا تكتيكيا وعملا جماعيا وعقلية احترافية في التعامل مع طبيعة كل مقابلة.
وبالرجوع إلى مسار المنتخب المغربي فقد مر بثبات وثقة للدور الثاني بكل واقعية في اللعب، اختبر خلالها المدرب كل العناصر وأخذ فكرة واضحة على جاهزية كل لاعب في الدفاع عن القميص الوطني . وإن كان يعاب على المدرب إقصاء سفيان الرحيمي من اختبار مكانته ضمن المنتخب الوطني ،كما أن الانتقاذات كانت شديدة من الجماهير المغربية لإقحام لاعب إشبيلية الإسباني نصيري الذي لم يسترجع بعد مستواه رغم الفرصة التي أتاحها له مدرب الفريق في الوقت الذي كان ينتظرها سفيان الرحيمي وهو في أوج جاهزيته.كما لا ننسى سوء الحظ الذي يعاكس اللاعب الكعبي الذي أخلف الموعد مع الشباك في كل المقابلات.
فهل المدرب الوطني بعد ماجرب كل الخيارات في المقابلات الثلاث التي توضحت من خلالها مكامن القوة والضعف في المنتخب الوطني وفي سباق مع إصابات اللاعبين بكرونا وأعطاب عرضية أثناء الحصص التدريبية، سيجد التشكيلة المثالية لتدبير ما تبقى من مشوار البطولة..؟هذا مانتمناه كمشجعين وصحفيين ومهتمين ،فكل المغاربة ينتظرون فرحة مشروعة تحيي مجد الكرة المغربية،وتعيد ذكريات بابا ،حمان وفرس…

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى