1. Slot Online
  2. Judi Slot Online Jackpot Terbesar
  3. Daftar Situs Judi Slot Online Terpercaya
  4. Judi Slot Terpercaya
  5. Kumpulan Situs Judi QQ Online Terpercaya
  6. Slot Online Terbaru
  7. Situs Game Slot Online Terbaik
  8. Daftar Situs Judi Slot Online Gacor Gampang Menang 2022
  9. Situs Slot Deposit Pulsa dan Slot Online Terbaik
  10. Slot Hacker
  11. Situs Slot Online Terbaik
  12. Slot Gacor Gampang Menang
  13. Situs Judi Slot Online Gacor Terbaik 2022
  14. Situs Judi Slot Online Jackpot Terbesar
  15. Slot Online Terpercaya
  16. Game Slot Penghasil Uang
  17. Situs Slot Online Terbaik 2021
  18. Situs Slot Online Terbaik dan Terpercaya
  19. Situs Slot Terbaik
  20. Situs Judi Slot Terbaik Dan Terpercaya No 1
أخبار وطنية

نظمت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين والبحث العلمي لجهة مراكش آسفي الندوة حول القراءة بين التمييز والاستمرارية .

في إطار تفعيل مقتضيات القانون الإطار رقم 17-51 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي ، وتفعيلا للبرنامج السنوي لتنزيل أنشطة مشروع الارتقاء بالحياة المدرسية ، وعملا على ترسيخ وتشجيع الفعل القرائي بالمؤسسات التعليمية التابعة للأكاديمية ، ترأس السيد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش-آسفي ندوة تربوية علمية تحت عنوان : “القراءة بين التحفيز والاستمرارية نحو بناء متعلم قارئ ” وذلك يوم الخميس 31 مارس 2022 ، بقاعة العروض بالمكتبة الوسائطية سيدي يوسف بن علي .

وقد استهل السيد المدير كلمته الافتتاحية بالإشارة إلى ضرورة الاهتمام بالفعل القرائي على مستوى المؤسسات التعلمية لما له من أثر على المتعلمات والمتعلمين ، كما سلط الضوء بهذه المناسبة على البرنامج الوطني للقراءة “مشروع القراءة للجميع” الذي يهدف إلى استثمار القراءة الإثرائية في المدرسة الابتدائية، ثم عرج على بعض الإحصائيات التي تخص مشاركة أكاديمية مراكش-آسفي في برنامج تحدي القراءة العربي، حيث فاق عدد المشاركين هذه السنة 92 ألف تلميذ(ة) قارئ(ة) و1329 مؤسسة تعليمية مشاركة. وقد عرفت الندوة مداخلة الدكتور فؤاد شفيقي ، مدير مديرية المناهج بالوزارة ، تطرق من خلالها إلى المشاركات النوعية على المستوى الوطني في مسابقة تحدي القراءة العربي منذ إطلاقها من لدن دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقد تعدى عدد التلميذات والتلاميذ القراء مليون وخمسمائة ألف مشارك ومشاركة ، ووصل عدد القراء الذين تجاوزوا قراءة 50 كتابا أكثر من 200 ألف قارئ(ة). كما أضاف السيد مدير المناهج ، أن هذا التطور جاء نتيجة انخراط جميع المتدخلين والشركاء مما أعطى انتعاشة على مستوى التحصيل العلمي للتلاميذ.وقد سير الندوة الشاعر والإعلامي ياسين عدنان، وفق المحورين الآتيين: • المحور الأول : دور الفعل القرائي في بناء الفرد والمجتمع، وتجارب الجهة الرائدة لتشجيعه. • المحور الثاني: تنوع الاستراتيجيات القرائية المنتجة وتعزيز الديبلوماسية الثقافية الموازية.

حيث عرفت مشاركة نخبة من الفاعلين التربويين والأساتذة الجامعيين :- الدكتور إدريس لكريني ، أستاذ العلاقات الدولية والقانون الدولي بجامعة القاضي عياض. -الأستاذ بوجمعة بلهن المنسق الجهوي لتحدي القراءة العربي.- الأستاذ رحال بغور ، خبير تربوي.- مقرر الجلسة الأستاذ عبد العالي المرسلي ، مؤطر تربوي وعضو الفريق الجهوي لتحدي القراءة العربي.- الدكتورة اولفت حجيلي ، أستاذة باحثة عضوة اللجنة الجهوية لتحدي القراءة العربي. – الدكتور محمد اشويكة، الناقد والإعلامي.- الدكتورة امل عباسي، ناقدة وباحثة في قضايا الفكر والترجمة. – مقررة الجلسة الأستاذة حسناء أيت سي أحمد ، مؤطرة تربوية وعضو الفريق الإقليمي لتحدي القراءة العربي .

كما عرف الفاصل بين الجلستين عرض شريط فيديو تحفيزي على الفعل القرائي ، من إنتاج الأكاديمية ، شارك فيه أزيد من 300 قارئ ، وكذلك توقيع ديوان شعري من إنتاج التلميذة خولة.والجدير بالذكر أن الأهداف التي وضعت لهذه الندوة تتلخص في : *تحريك الفعل القرائي والثقافي على صعيد الجهة.• بناء وعي شامل بضرورة القراءة ، باعتبارها رافعة للتنمية والتطور . *التعريف بمختلف الاستراتيجيات القرائية التي تسعى إلى تسهيل عملية القراءة وإدماج الأشخاص في وضعية صعبة في الوضع القرائي ، وتيسير سبل القراءة أمامهم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى